الرئيسية » تكوين ذاتي » مجالات تنظيم مضامين المواد الدراسية
كتب مدرسية
كتب مدرسية

مجالات تنظيم مضامين المواد الدراسية

تقديم

في إطار سعي المنظومة التربوية إلى تخفيف البرامج الدراسية وتعزيز الانسجام والتكامل بين مكوناتها، والانتقال من منطق المادة الدراسية إلى منطق المنهاج الدراسي، تم تنظيم مضامين المواد في ثلاثة مجالات معرفية كما هو مبين في الصورة الآتية:

مجالات تنظيم مضامين المواد الدراسية
مجالات تنظيم مضامين المواد الدراسية

مجال اللغات

يضم مجال اللغات ثلاث لغات هي :

  • اللغة العربية؛
  • اللغة الأمازيغية؛
  • اللغة الفرنسية.

تضاف إليها اللغة الإنجليزية على المدى المتوسط.

يستهدف من هذا المجال تمكين المتعلم(ة) من قدرات ومهارات ومعارف وقيم ومواقف متصلة باستعمالات اللغة الشفهية والكتابية من خلال التمكن من مهارات الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة.

وتتكامل اللغات الثلاث ضمن تصور لساني وتربوي وتواصلي موحد ومنسجم يتميز بالمقومات الآتية:

  • كفايات موحدة (بمستويات تَمَكُّن وإتقان مختلفة)؛
  • مكونات دراسية موحدة تتمحور حول أربع مهارات كبرى هي: الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة؛
  • وحدات وتيمات دراسية موحدة، تنطلق من ذات المتعلم(ة) في محيطها المباشر الوطني والمحلي لتتسع إلى أن تبلغ سياقات وتيمات أرحب وأكثر انفتاحا؛
  • أهداف وقدرات ومهارات تواصلية موحدة ومتنامية في منهجية اكتسابها، من خلال التداول المضمر للقواعد اللغوية والخطابية في السنوات الثلاث الأولى، ثم عبر التعلم الصريح لتلك القواعد في السنوات الثلاث الموالية؛
  • توزيع متدرج وموحد لأنواع النصوص، بالانطلاق من البسيط والأكثر تداولا في محيط المتعلم(ة) إلى ما هو مركب وأقل تداولا في المقامات التواصلية الاعتيادية.

يراعي هذا التصور الموحد لتدريس اللغات وتعلمها، الخصوصيات اللسانية، والمعجمية، والصوتية، والحروفية، والدلالية، والثقافية، والتاريخية، والديداكتيكية المتعلقة بالإطار المؤسسي لكل لغة ولأدوارها.

مجال الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا

يستهدف هذا المجال تمكين المتعلم(ة) من معارف ومهارات وقيم ومواقف تقوي شخصيته وتعزز قدراته العقلية والاستدلالية ومهاراته المنهجية وقيمه الوجدانية، وتحفزه على البحث والتقصي والتفاعل الإيجابي مع المعرفة العلمية، وإلى تبني السلوكات الصحية والوقائية الكفيلة بضمان استكشاف ذاته وتنميتها، وفي استكشاف محيطه والمساهمة في التنمية المستدامة، والقدرة على المبادرة وحل المشكلات والابتكار، وذلك في إطار التنشئة على الانفتاح على قيم العلم والبحث العلمي.

يتكون مجال الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا من ثلاث مواد، وهي:

  • الرياضيات: وتضم مكونات الأعداد والحساب، والقياس، والهندسة وتنظيم ومعالجة البيانات؛
  • النشاط العلمي: ويضم مكونات علوم الحياة، والعلوم الفيزيائية، وعلوم الأرض والفضاء، والتكنولوجيا؛
  • الإعلاميات: وتضم أنشطة باستعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تهدف إلى تمكين المتعلمات والمتعلمين من تعلم البرمجة المعلوماتية وكيفية ابتكار تطبيقات ألعابهم الخاصة والمشاركة في مشاريع تنموية هادفة.

مجال التنشئة الاجتماعية والتفتح

تعد القيم المحور الرئيس في المنهاج الدراسي فهي مدار جميع المجالات والمواد الدراسية، ولا يخلو أي نشاط تعلمي منها، بل إن القيم والمواقف والاتجاهات تشكل ركنا ثابتا من أركان الكفاية وأداة مهيكلة، يتوقف عليها منطق بناء التعلم عبر السنوات الدراسية كلها.

يهدف مجال التنشئة الاجتماعية والتفتح إلى تمكين المتعلم(ة) من معارف ومهارات وقيم ومواقف وسلوكات تعمق وعيه بالانتساب إلى وطنه وأمته، وتزيده اعتزازا بأبعاد هويته المغربية المتجذرة في التاريخ المتعددة المكونات والمتنوعة الروافد، وتقوي أبعاد السلوك المدني في شخصيته المتفتحة على قيم الانتماء إلى الحضارة الإنسانية. كما تهدف المكونات الدراسية المقررة في هذا المجال، إلى تمكين المتعلم(ة) من لغات ومعارف ومهارات وقيم ومواقف تقوي شخصيته وتعزز ثقته في النفس، وتساعده على تنمية مهاراته الحسية والحركية وصقل مواهبه وتربية ذوقه الفني والجمالي في كل ما يقع عليه نظره من مشاهد ثابتة أو متحركة، وما يلتقطه سمعه من أصوات وترانيم وأناشيد، وما يصدر عن الجسد من حركات تعبيرية ميمية وإيقاعية. كما تتم تربيته على البحث والتقصي والتفاعل الإيجابي مع المحيط، وتبني السلوكات المدنية الكفيلة بتنمية ذاته، والمساهمة في الحفاظ على الموروث الفني المحلي والوطني، وتنمية قيم العيش المشترك، والقدرة على المبادرة وحل المشكلات والابتكار والتنافس بروح رياضية؛ وذلك في إطار الانفتاح على إبداعات الفن والرياضة في أبعادها الإنسانية والكونية.

يضم مجال التنشئة الاجتماعية والتفتح خمس مكونات هي:

  • التربية الإسلامية: وتضم مداخيل التزكية، والاقتداء، والاستجابة، والقسط، والحكمة؛
  • الاجتماعيات: وتتشكل من محتويات وأنشطة تتعلق بالتاريخ، والجغرافيا، والتربية المدنية؛
  • التربية الفنية: وتضم الرسم والموسيقى والأناشيد، والمسرح والتشكيل؛
  • التربية البدنية والرياضة: وتضم الألعاب الفردية، والألعاب الجماعية؛
  • أنشطة تنمية المهارات الحياتية: وتضم مجالات التربية على السلامة الطرقية، والتربية المالية والضريبية والمقاولاتية، واستكشاف المهن واستشراف المشروع الشخصي.

مواضيع ﺫات صلة

التعليقات

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*